الرئيسية / أبحاث ودراسات / علاقة التفكير السّلبيّ بفيروس كورونا (كوفيد-19), وتأثيراته على جسم الإنسان

علاقة التفكير السّلبيّ بفيروس كورونا (كوفيد-19), وتأثيراته على جسم الإنسان

علاقة التفكير السّلبيّ بفيروس كورونا (كوفيد-19), وتأثيراته على جسم الإنسان

                                                                                             بقلم الباحث : بانكين عبد الله

 

أنت ما تفكر به، وكل حدث يواجهك في الحياة؛ سيذهب بك إلى حيث يريد إنْ لم تكن مستعداً لمواجهته، وأنت المسؤول الأول عن نتائجك (نجاحك وفشلك). لأنّ الحياة من صنع وعيك وعقلك (بحسب فيزياء كوانتم). وما تراه أمامك من أحداث ومتغيرات في حياتك؛ أنت السبب فيها إلى حد ما، ويعود ذلك إلى القوانين التي تحكم عقلك الباطن, وتتحكّم في أفكارك وأحاسيسك وانفعالاتك  وسلوكياتك في مواجهة أيّ تغيير (حدث) يحدث من حولك؛ والتي ترجع نتائج تأثرك به إلى حديثك الداخليّ (اقرأ عن التحدث مع الذات) بالدرجة الأولى، والخارجيّ, وهما اللذان يبنيان لك اعتقادك, ويفرضان عليك شكل ونتيجة الحدث بطريقة ما.

ما الذي يمكننا فعله في مواجهة تحديات وضغوطات الحياة؟ وكيف يمكننا أنْ نتحكّم في نتائجنا ونتجنب تأثير الأحداث والاستفادة منها بدل ذلك؟ كيف نفكر ونتصرف؟ ماذا يقع على عاتق الإدارة وعاتقنا في ظل انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)؟

وكجواب للأسئلة أعلاه تطرقنا في هذا البحث  الى آليات التفكير واستراتيجياته؛ استجابة لهذا الوضع طارئ والمستجد (انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) الذي بات يشغل مساحة من تفكيرنا، وبدأت تأثيراته تظهر على حياة العامة، وقد يتسبب في تفاقم المشكلات النفسية والاجتماعية و… في المجتمع ويزيد من تحديات إدارة شمال شرق سوريا في حال لو دخل على المنطقة؛ وبدأ يسجل إصابات في صفونا. ونحن (في شمال شرق سوريا) نعاني أصلاً من تحديات كبرى (ضعف الامكانات …) في ظل الحرب السورية التي دخلت عامها العاشر وما خلفته داعش وغيرها من دماراً وخراب وفساد و…، وقمنا بطرح بعض الاقتراحات والحلول وشرحنا بعض الاستراتيجيات التي من شأنها أن تخفف من تأثيرات الفيروس النفسية والصحية على الادارة والمجتمع في حال لو طبقت وأخذت بعين الاعتبار.

كلنا مسؤولون أمام المجتمع وأمام أنفسنا، وعلينا أن نقدم ما نستطيعه من أجل ذلك. لذا وانطلاق من هذا الشعور (الحس الوجداني) بالمسؤولية وّلجلنا في كتابة هذا البحث بدافع الواجب الاخلاقي الذي يفرضه علينا محنة كورونا تجاه المجتمع والادارة.

 

لتحميل الدراسة كاملة : اضغط هنا