الرئيسية / أبحاث ودراسات / الحوكمة : استراتيجية الإدارة المعاصرة

الحوكمة : استراتيجية الإدارة المعاصرة

الحوكمة

استراتيجية الإدارة المعاصرة

 

                                                                                               بقلم الكاتب: أنس جلال أحمد

إنَّ الحوكمة هي من المشاريع الحديثة التي تسعى لتطوير البيئة الإدارية و التنظيمية في المؤسسات المختلفة والتي يتم تداولها في هذا العصر, كما ينبغي الإشارة إلى أهميتها في تطوير وتحسين البيئات التنظيمية (المؤسسات الإدارية و حتى الشركات المختلفة), و تعتبر الحوكمة من الضرورات الحتمية التي بات تطبيقها عملياً والعمل في إطارها أساساً في الآونة الاخيرة وذلك لضمان تنظيم العمل في مؤسسات القطاعين العام والخاص على كل من المستوى المحلي و الإقليمي و العالمي, وذلك لغرض وضع قواعد و مبادئ لإدارة المؤسسات والرقابة على جودة عملها.

إنَّ إحدى أهم الأهداف والعطيات التي تسعى إليها الحوكمة أيضا هو ضمان أنَّ كافة جهود الإدارة ومؤسساتها يجب أن تنصب للحفاظ على المصالح العليا للمجتمع والإدارة المسؤولة والعاملين فيها والوصول إلى أعلى درجات الكفاءة في العمل عبر الجودة كما ذكرنا.

إنَّ المواطن اليوم يتوق إلى زيادة المعرفة بنظم الحوكمة وآلية تطبيقها والنتائج المتوخاة منها, وذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة, فهو حتى إن لم يكن يدرك ماهية نظام الحوكمة إلا أنه يقصدها في حديثه ونقده للإدارات التي تدير منطقته.

والسؤال الواجب معرفته هو : بدون حوكمة ماذا سيحدث..؟ , يمكن الإجابة بأنه بدون حوكمة ستكون هناك صعوبة في الوصول إلى الرشد الإداري, و لن يكون المواطنون على علم كاف بجهود  وسياسات وخدمات الإدارات الخاصة بهم و خدماتها, وبالتالي لن يكون هناك تقدير او استيعاب من جانب المجتمع لتلك الجهود المبذولة مما يؤدي إلى نقص الثقة المطلوبة من المواطن للإدارات التي تدير شؤونه، وبالتالي نقص التفاعل الذي بدوره يحيد الإدارات عن الفئة الشعبية خارجها .

لتحميل البحث كاملا اضغط هنا