الرئيسية / أبحاث ودراسات / العملات الافتراضيّة, واستخدامات الإرهاب لها (عملة البتكوين مثالاً)

العملات الافتراضيّة, واستخدامات الإرهاب لها (عملة البتكوين مثالاً)

العملات الافتراضيّة, واستخدامات الإرهاب لها

(عملة البتكوين مثالاً)

                                                                                          الكاتب : زانا العلي

تهتم هذه الدراسة  بالعملات الافتراضية أو كما تسمى المشفرة  وعلاقتها بالجماعات الخارجة عن  القانونية والمتطرفة بزي الإسلام وبشكل خاص تنظيم الدولة الإسلامية او كما تسمى داعش, التي تتبنى العنف سبيلاً للعمل والتوسع, ودراسة المؤشرات الدالة على تزايد أهمية تلك العملات المتميزة بدرجة من السرية والخصوصية ولا مركزيتها  في التداول والتبادل والتعاملات التجارية في تمويل الجماعات المذكورة بالإضافة إلى تمويل عمليات شراء الأسلحة والمعدات التي تستخدمها تلك الجماعات.

وفي هذا السياق تتناول الدراسة تطور  عملة (البيتكوين ) بوصفها الصورة الأبرز لتلك العملات المشفرة, وترصد مواقف الجماعات المتطرفة تجاه تلك العملة, وتحاول الدراسة الوقوف على مدى قدرة توظيف تلك الجماعات لمخرجات الحداثة وثورة المعلومات في تداول تلك العملات عبر وسائط مخفية ومشفرة.

وتقتصر الدراسة على تنظيم داعش الإرهابي وفكره المتطرف وعقيدته المأخوذة من الديانة الإسلامية بهدف خداع الإسلاميين وتوهيمهم بالخلافة الإسلامية أو الدولة الإسلامية.

إضافة إلى ذلك تلقي الدراسة الضوء على مدى إدراك تلك الجماعات أهمية العملات الافتراضية الجديدة عامة, وعملة البيتكوين خاصة وتقنيات الحديثة التي تستخدم في تحقيق التوظيف الأمثل لهذه المنتجات الجديدة من العملات الافتراضية وعناصر تقنية. بالإشارة  استخدام”داعش” لتكنولوجيا الحديثة في التواصل  وتمويل عمليات “الذئاب المنفردة” (الشخص الذي يرتكب أعمال عنف في دعم مجموعة، حركة، أو أيديولوجيا، ولكن يفعل ذلك وحده، خارج عن هيكل القيادة).

وتلقي الضوء على الزاوية القانونية لهذه العملة المشفرة (البيتكوين) ومواقف الدول منها ومواقف البنوك المركزية لهذه العملة كونها افتراضية لا مركزية.

إضافة إلى كل ما سبق توضح الدراسة بعض النماذج من استخدام الجماعات الإرهابية بشكل عام وداعش بشكل خاص لهذه العملة في تمويل عملياتهم كما ذكرنا سابقا “الذئاب المنفردة” تحت ما يسمى صدقات الجهاد والزكاة للدولة الإسلامية والخلافة(داعش) وتأمين  الاموال لهذه العمليات دون معرفة هوية الممول كون العملة مشفرة ولا مركزية.

 

لتحميل هذه الدراسة كاملة  اضغط هنا